recent
أخبار ساخنة

الأدرنالين ودوره وتأثيره على جسم الإنسان في حياتنا اليومية

 

الأدرنالين ودوره وتأثيره على جسم الإنسان في حياتنا اليومية

الأدرنالين ودوره وتأثيره على جسم الإنسان أحد أهم أسباب علاج التوتر

يعتبر الأدرنالين ودوره الفعال وتأثيره. وما يلعبه من دور مؤثر على جسم الإنسان من الأمور التي يجب أن نتعرف عليها جيدا. لنعلم عنها الصواب والخطأ ، وليس اعتمادا على ما نشاهده من أفلام في السينما.

وأول ما نود معرفته مفهوم و وظيفة هذا الهرمون.

مفهوم الأدرنالين ودوره على الجسم وتأثيره

هو عبارة عن هرمون ناقل، ويتم إنتاج هذا الهرمون داخل الغدة الكظرية ، بمعنى آخر يمكن للدماغ معالجته.

وهو سلاح قوي وفعال في جسم الإنسان ، علاوة على كونه نقصه أو زيادته له تأثيرات قد تبدو خطيرة في بعض الأحيان.

وهو يعمل على زيادة نبضات القلب بشكل متسارع في حالة زيادتها. ويساعد الجسم في التصدي لحالات الخطر والأزمات ، حتي يتيقظ الإنسان لما يحيط به من أخطار مفاجئة.

ويفرز هرمون الأدرنالين في حالات الإثارة. مثلا سباق السيارات ، وركوب الملاهي الخطرة ، وصعود الجبال وما شابه هذه الأمور.

الغدة الكظرية وما تلعبه من دور في إفراز الأدرنالين

الغدة الكظرية هي إحدى الغدد الصماء المسؤولة عن إنتاج مجموعة متنوعة من الهرمونات. بما في ذلك الأدرينالين والستيرويدات، والألدوستيرون، والكورتيزول. 

وتقع هذه الغدة فوق الكلى وعلى كلا الكليتين بالإضافة إلى أنها تؤثر على الكلى. كما أنه ينظم عملية التمثيل الغذائي للغدد التناسلية والأعضاء الأخرى .

حيث تؤدي وظيفة الجسم ، وزيادة أو نقصان مستويات هذه الهرمونات إلى اختلال التوازن في الجسم. 

وله تأثير كبير على وظائفه المختلفة. يستعرض المقال أبرز أسباب ارتفاع الأدرينالين وعلاجه والأعراض التي تصاحب ارتفاعه في الجسم.

يتغير الجسم بسبب ارتفاع هرمونات الأدرينالين. عند رؤية حالة خطيرة تهدد الشخص ، يبدأ الدماغ في إنتاج نفخة من الأدرينالين .

 ثم يرسل المعلومات إلى الدماغ لمعالجتها ،للتأكد من وجود جزء خطير ثم إرسال الإشارة إلى منطقة أخرى من الدماغ تسمى منطقة ما تحت المهاد ، والتي تحفز الغدد الكظرية على إفراز الأدرينالين من خلال الأعصاب اللاإرادية.

وظيفة هرمون الأدرنالين وتأثيره على أجسامنا

يحفز الأدرينالين يقظة الجسم بالكامل واستجابته في المواقف الخطرة (القتال أو الهروب) ، وهذا التحفيز هو توسيع المسالك الهوائية في الجسم وتزويد العضلات بالأكسجين اللازم للهروب من الخطر.

يتسبب الإبينفرين أيضًا في تشنج الأوعية الدموية أو الانقباض بشكل أكثر عنفًا لإعادة توزيع الدم إلى مجموعات العضلات الرئيسية (القلب والرئتين) بسرعة أكبر.

على الرغم من أن الجسم يفرز الأدرينالين لتقليل القدرة على الشعور بالألم من أجل مواصلة القتال أو الهروب فورًا ، إلا إنه يؤدي أيضًا إلى زيادة القوة والأداء. بعد إطلاق الأدرينالين ، يمكن الحفاظ على التأثير لمدة تصل إلى ساعة.

الأعراض المتعلقة بإفراز الأدرينالين

  1. تسارع في ضربات القلب
  2. زيادة التعرق.
  3. تيقظ الحواس بشكل قوي
  4. زادة في سرعة التنفس.
  5. ضعف القدرة على الإحساس بالألم
  6. ازياد التحمل وأداء الجسم بشكل عام
  7. اتساع حدقة العين
  8. الشعور بالعصبية والتوتر

الأخطار التي ترتبط بمفهوم الأدرنالين

من الجيد أن يفرز الجسم الأدرينالين في فترة زمنية قصيرة للتعامل مع الأمور العاجلة والخطيرة ، لكن الجسم ينتج أحيانًا الأدرينالين بسبب العمل تحت ضغط .

أو تفسير غير دقيق للوضع الذي نعيش فيه ، أو قد نعاني من الأدرينالين من أمراض معينة.

يكمن الخطر في إفراز الأدرينالين بشكل مستمر وطويل الأمد ، ما يؤدي إلى الإجهاد و تلف الأوعية الدموية ، وزيادة ضغط الدم .

وخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية ، وكذلك زيادة الوزن ، والصداع ، والأرق.

كيف نتحكم في مستويات الأدرينالين والتقليل من تأثيره على أجسامنا؟

من المهم تنمية القدرة على الاستماع إلى الجسد وتعلم مهارات التحكم في استجابة الجسم للضغوط النفسية ، لأن هذه من أهم الشروط ، وعلى الرغم من أنه من الممكن السيطرة عليها ، إلا أنها قد تسبب إفراز الأدرينالين المفرط. .

للقيام بذلك ، يجب تنشيط الجهاز العصبي السمبتاوي الذي يتحكم في الأمعاء والجهاز الهضمي لتقليل نشاط الجهاز العصبي المسؤول عن الحركة السريعة ، وبالتالي تقليل حالة "الهروب أو القتال".

أسباب ارتفاع الأدرينالين في الجسم

• اضطراب ما بعد الصدمة:

قد يواجه الشخص تجارب صعبة في حياته . ومن أمثلة ذلك : المشاركة في الحرب التي كان لها أثر معين على حياته وجعلته يعاني من أثر كبير.

• هناك بعض الأورام التي تزيد من هرمون الأدرينالين في الجسم

مثل: ورم القواتم: وهو ورم يصيب الغدد الكظرية. ورم المستقتمات ، ورم يصيب أي جزء من الجهاز العصبي باستثناء الدماغ.

الجرعة الزائدة من الأدرينالين: تتطلب بعض الحالات حقن الإبينفرين كجزء من خطة علاج الطبيب.

وقد يتم إعطاء المرضى كميات كبيرة من الأدرينالين ، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ وخطير في ضغط الدم.

بعض الطرق لتقليل تأثير الإجهاد على الجسم:

1- تمارين التنفس العميق.

2- التأمل في في الطبيعة

3- ممارسة الرياضة كاليوجا أو مزيج من التمارين وتمارين التنفس العميق.

4- مشاركة المواقف الصعبة وتحدث عنها مع الأصدقاء والأقارب.

5 إفراغ قلقك في مدونتك الخاصة.

6- إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن من الأمور المساعدة

7- ممارسة الرياضة بانتظام

8- الابتعاد عن مشاهدة الشاشة قبل نصف ساعة على الأقل من النوم.

أهم النصائح لتجنب زيادة إفراز الأدرنالين بشكل زائد عن الحد

الأدرنالين ودوره الفعال وتأثيره على جسم الإنسان ليس بالأمر الهين ولهذا يجب تعلم طرق التخلص من الإفرازات الزائدة بطريقة سهلة وبسيطة ومن أهمها ما يلي:

تعلم طرق الاسترخاء منها

  • التنفس المعيق

بحيث تأخذ نفسا عميقا من الأنف وتخرجه من الفم عدة مرات، وهي من الأمور الجيدة لتحقيق الاسترخاء.

  • الـتأمل

حيث يشكل التأمل بكل أشكاله إلى تقليل التفكير والضغط العصبي الذي يزيد من إفراز هرمون الادرنالين داخل الجسم

  • تعلم هواية

من الأمور التي تشغل بال الإنسان عن التفكير المتواصل . في متاعب الحياة وهمومها الهوايات. مثل تربية الطيور والحيوانات، أو الزراعة المنزلية، أو الرسم أو أية هواية. 

قد تستمتع بها. فعلاوة على كونها تسعد الإنسان فهي تخلصك من التوتر الزائد وتجعلك تشعر بهدوء مع النفس.

  • تعديل نمط الحياة

      كل منا يشعر في مرحلة من مراحل حياته بالرتابة والملل. وتغيير نمط الحياة يشكل مصدرا للسعادة . علاوة على ذلك يساعد على خفض الأدرنالين الزائد بالجسم.  

ويمكنك تعديل نمط الحياة بعدة طرق:

  • التمارين الرياضية
  • المشروبات الصحية والابتعاد عن المشروبات الغازية
  • النوم الجيد بحد أدنى سبع ساعات يوميا
  • الابتعاد عن التدخين وما يشابهها من أمور ضارة بالجسم
  • المشي في الهواء الطلق بين حين وآخر

العلاج العشبي

لاشك أن الأدرنالين ودوره الفعال وتأثيره علينا في حالة زيادته يشكل خطرا على الحياة في بعض الأحيان. لذلك نحن في حاجة لتحقيق الاسترخاء من وقت لآخر .

هناك عدد من أنوع الأعشاب تساعد على تحقيق الاسترخاء، لكن يجب عدم الاكثار منها بشكل مفرط. ومنها العرقسوس، الرهوديولا، الجنسج، الأشواغندا.

 ويفضل سؤال الطبيب قبل تناول تلك الأعشاب بشكل علاجي متواصل لفترات طويلة.

العلاج بالعطر

يمكن لبعض الزيوت العطرية التخلص من زيادة الأدرنالين ، علاوة على ذلك تخفيف حدة ضربات القلب وتقليلها. علاوة على ذلك يعتبر نوع من العلاج فعال في كثير من الأحيان.

ومن أمثلة هذه الزيوت العطرية زيت البرتقال، البرغموت، اللافندر.

قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء

يعتبر ممارسة الحياة والابتعاد عن ضغوطها بقدر المستطاع من الأمور التي تساعد كثيرا في التخفيف من حالات التوتر التي تصاحب التفكير المستمر في مشاكل الحياة.

وأخيرا الخروج مع الأصدقاء أحد الطرق التي تساعدك كثيرا في المرح، وتذكر الذكريات الجيدة. الأمر الذي يخرجك من حالات الشعور بالضغط والتوتر إلى الاسترخاء. 

وزيادة إفراز هرمون السيتروين والذي يسمى بهرمون السعادة والذي يعمل على ضبط الجسم. كما يساعد على النمو بشكل جيد.

google-playkhamsatmostaqltradent