recent
أخبار ساخنة

ذو القرنين أحد ملوك اليمن الصالحين

ذو القرنين ملك قوي عٌرف بالعدل والصلاح


ذو القرنين أحد ملوك اليمن الصالحين

ذو القرنين ملك عظيم ظهر في زمان يأجوج ومأجوج ، وقد بنى عليهم ردما أبعد به شرهم عن الناس.

حيث كانت يأجوج ومأجوج قبيلتين مفسدتين في الأرض. انتشر ظلمهما بين الناس حتى ضاق بهم العباد وبأفعالهم، وطلبوا من الملك ذو القرنين أن يفصل بينهم وبين هؤلاء القوم الظالمين.

سبب تسمية ذو القرنين بهذا الاسم


ذو القرنين شخص ورد ذكره في القرآن الكريم كملك عادل. بنى سدا يدفع به أذى يأجوج ومأجوج عن العباد.


ذكر بعض المفسرين إن سبب تسمية ذو القرنين بهذا الاسم. يرجع أن له ضفيرتين من الشعر والضفيرة كانت تسمى قرنا.

والبعض يرى أن سبب التسمية يعود وصوله مع جيشه إلى الشرق والغرب. حيث يعبر العرب بذلك بقرني الشمس، وقليل إن له قرنين تحت عمامته وقيل غير ذلك أيضا.


إلا إن هذا التفسيرات لا يوجد عليها دليل يجب الأخذ به. والاعتماد عليه ، وهي مجرد تفسيرات اجتهادية بلا أدلة دامغة على السبب الحقيقي للتسمية، وبالتالي فإن الأمر يظل أمرا غيبيا لا يعلمه إلا الله عز وجل.


المعلوم إنه ملك صالح آمن بربوبية الإله الواحد، ودعا الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له، واختلف الباحثون في تحديد شخصية ذي القرنين الصحيحة، فمنهم من قال عنه الإسكندر الأكبر ، ومنهم من اعتبره أحد فراعنة مصر القديمة.

وقد آتاه الله الرزق الكثير والعقل الحكيم. فكان معروفا بعدله وحكمته وفطنته ورجاحة عقله.


طاف ذو القرنين بجيشه مشارق الأرض ومغاربها. حتى وصل إلى مغرب الشمس وهو المكان الذي تغرب منه الشمس في آخر النهار، وقيل إنها أمريكا الشمالية . لأنها آخر مكان تغيب عنه الشمس في نهاية اليوم.

وقد ورد ذكر هذا المكان في القرآن الكريم في سورة الكهف. (حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة).

وقيل إن العين الحمئة  التي تغرب فيها الشمس هي بحيرة (يلستون). الموجودة في منتزه (يسلتون) الوطني بأمريكا الشمالية، وعندما تغرب الشمس ، وتلامس مياه البحيرة تبدو وكأنها عين كاملة كما ذُكر في القرآن الكريم.


اختلاف المفسرين في مكان العين الحمئة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم


اختلف الباحث المصري طارق عبده إسماعيل مع هذه الأقاويل، حيث قال إن العين الحمئة توجد في الشرق الأوسط.  


وتحديدا في بحيرة (بيشي كول). في إقليم (قرغيزستان). وهي أرض ذات طبيعة جبلية. تقع في آسيا تحدها كازخستان شمالا وأوزباكستان غربا. وطاجيكستان من الجنوب الشرقي.


واستند إلى وجود سد ذي القرنين بهذه المنطقة إلى أدوات التنقيب عن المعادن. حيث اكتشف أن السد الموجود بين الجبلين في المنطقة المذكورة.  يحتوي على كميات كبيرة من الحديد والنحاس.


وهذا ما تؤكده الآية الكريمة في سورة الكهف.( آتوني زبر الحديد حتى إذا ساوى بين  الصدفين قال انفخوا حتى إذا جعله نارا قال آتوني أُفرغ عليه قطرا.)، والقطر هو النحاس المذاب على درجات حرارة عالية.

ارتباط اسم ذو القرنين بسد يأجوج ومأجوج


تعلق سد ذي القرنين بقوم يأجوج ومأجوج، وهم  قوم عرفوا بالفساد وسوء الأخلاق والظلم. وقيل إنهم قوم المغول، وأرضهم تقع في الشمال الشرقي من آسيا، وكان لا يسلم من جاورهم من الأذى ، كما قيل إنهم من الترك من نسل يافث بن نوح عليه السلام.

الاسم الكامل لذي القرنين


تذكر بعض الكتب التاريخية اسم ذو القرنين كاملا. وهو الصعب بن مرائد بن الحارث ، بن عاد بن وائل بن حمير، بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ، بن هود عليه السلام بن شالح بن أرفخشذ بن سام بن، نوح عليه السلام.


توجد شواهد تؤكد أن ذي القرنين كان أحد ملوك حمير المتتابعين، فما كان هناك أحد يستخدم إضافة ذو أو ذي قبل الاسم غير العرب. وبالتحديد أهل مدين.


ومن أمثلة ذلك ذو نواس والملك سيف بن ذي يزن. وقد اختصت هذه الأسماء بملوك اليمن
كما أن المادة المستخدمة في بناء السد وهي قطر الحديد. لم يكن يستخدمها في بناء السدود إلا أهل اليمن القدماء، فبناء سد مأرب القديم  يظهر استخدامهم قطبانا من النحاس والقطران.

رأي الصاحبي الجليل عبدالله بن عباس في شخصية ذي القرنين



يرى الصحابي الجليل عبدالله بن عباس رضي الله عنه. أن الإسكندر غير ذي القرنين إذ قال عن ذي القرنين (إنه من حمير وهو الصعب بن ذي مرائد).


الذي مكنه الله في الأرض. وآتاه من كل شيء سببا. فبلغ قرني الشمس ورأس الأرض. وبنى السد على يأجوج ومأجوج. بينما الإسكندر كان رجلا صالحا روميا حكيما.


بنى على البحر في إفريقية منارا وأخذ أرض روما ، وأتى بحر العرب وأكثر عمل الآثار في العرب من المصانع والدول).

رأي أبو الكلام آزاد


بينما يرى محي الدين أحمد  المشهور بلقب أبو الكلام آزاد. أن ذي القرنين هو قورش الكبير الملك الأخميني، ورفض ما قيل إنه الإسكندر المقدوني. على أساس أنه لم يعرف عنه  فتوح في الغرب. ولم يعرف عنه إنه بنى سدودا.


والرأي الأرجح يميل إلى رأي الصحابي الجليل عبدالله بن عباس. إنه من ملوك اليمن حيث يوافق رأيه ما جاء عن صفات ذي القرنين، التي وردت بالقرآن الكريم.















google-playkhamsatmostaqltradent