recent
أخبار ساخنة

أستون فيلا يدك دفاع ليفربول بسباعية

أحد مفاجآت العيار الثقيل

أستون فيلا يدك دفاع ليفربول بسباعية


في مفاجأة من العيار الثقيل . استطاع فريق (أستون فيلا) أن يهزم حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. نادي ليفربول بنتيجة ( 7-2) .


في مباراة غريبة قدم فريق (أستون فيلا) خلالها أداءً متميزا خاصة في شوط المباراة الثاني.


جاء أداء فريق ليفربول باهتا معظم فترات اللقاء ، وغير مقنع من حامل لقب (البريميرليج) والذي استطاع هزيمة نادي (تشيلسي) .


ثم (الأرسنال) في مباراتين متتاليتين على التوالي في الدوري الممتاز البريميرليج.


بالإضافة إلى ذلك فقد تدخل الحظ مع أستون فيلا. ضد ليفربول في ثلاثة أهداف من السبعة فكانت الكرات ترتطم بالدفاع .


ثم تغير اتجاهها لتدخل الشباك، وذلك يدل على تفكك دفاع ليفربول، والذي تقريبا لم يحضر مباراة اليوم.


لقد هاجم فريق أستون فيلا دفاع  نادي ليفربول بعض فترات الشوط الأول. وطوال الشوط الثاني، بسبب الاندفاع الهجومي لفريق ليفربول .


في محاولة لتقليص فارق الأهداف في الشوط الأول، وتسبب ذلك في عدة انفرادات  لفريق أستون فيلا كادت النتيجة وقتها أن تصل إلى عشرة أهداف . 


على الرغم من ذلك ، فكان النجم المصري (محمد صلاح) هو الوحيد الذي أدى مباراة جيدة المستوى  من فريق ليفربول ، واستطاع من خلال اللقاء أن يحرز هدفي ليفربول .


 الأول من متابعة جيدة والثاني من مجهود فردي عن طريق مراوغة  الدفاع والحارس، كما قدم تمريرات خطيرة لزملائه ، على فترات متفرقة من اللقاء، لكن لم يستطع أحد منهم استغلال الكرة لتضيع عدة فرص على الفريق.


كذلك قدم النجم المصري (محمود حسن تريزيجيه ). لاعب أستون فيلا أداءً رائعا مع فريقه في هذه المباراة ، وصنع هدفا وتسبب في عدة انفرادات لفريقه .


 بسبب تمريراته الساحرة، قبل أن يخرج في الدقيقة السادسة والثمانين من زمن المباراة، ليدخل النجم المصري الآخر أحمد المحمدي لاعب المنتخب الوطني المصري.


الشوط الأول


بدأت أحداث المباراة خلال شوطها الأول ، كالمعتاد بهجوم من فريق ليفربول ودفاع من فريق أستون فيلا ، الذي كان منضبطا طوال فترات المباراة .


 حتى بداية الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء، وكانت أول حفلة الأهداف من خطأ من الحارس أدريان الحارس البديل لفريق ليفربول.


الهدف الأول في اللقاء


استغل لاعب أستون فيلا (جاك جريليش) تمريرة خاطئة من (أدريان) حارس مرمى ليفربول. ليمرر كرة ذهبية لـ(واتكينس) المنفرد بالمرمى .


ليضع الكرة بسهولة على يسار أدريان محرزا الهدف الأول (لأستون فيلا).


بدأ فريق ليفربول يحاول الضغط على دفاعات أستون فيلا . في محاولة لتعويض الهدف والعودة في أجواء اللقاء مرة أخرى.


ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، ففي الدقيقة الثانية والعشرين استطاع فريق أستون فيلا إحراز الهدف الثاني.


الهدف الثاني لأستون فيلا


أرسل (جريليش) تمريرة بينية من منتصف الملعب .(لواتكينس) جهة اليسار والذي استطاع التوغل بالكرة ، وسدد كرة قوية في أقصى الزاوية اليسرى للحارس (أدريان) لتتغير النتيجة لهدفين مقابل لا شيء.


زاد ضغط فريق ليفربول على دفاع أستون فيلا ، ومن خلال الضغط استطاع فريق الليفر إحراز هدف تقليص الفارق.


هدف ليفربول الأول


تابع محمد صلاح كرة مرتدة من دفاع فريق (أستون فيلا) ليسدد كرة قوية داخل الشباك على يسار حارس مرمى أستون فيلا.


الهدف الثالث لأستون فيلا


لم تمر إلا دقيقتان . نجح فريق أستون فيلا خلالها في إحراز هدف بداية قتل المباراة، عن طريق اللاعب (جون مكجين) ، والذي سدد كرة قوية ارتطمت بالدفاع، وسكنت الشباك وسط دهشة لاعبي فريق ليفربول مما يحدث.


الهدف الرابع لأستون فيلا


وقبل الدقيقة الأربعين ، من زمن الشوط الأول. أخطأ دفاع ليفربول في التمرير في وسط ملعبه، ووصلت الكرة لنجم المنتخب المصري محمود حسن تريزيجيه .


والذي أرسل كرة عرضية رائعة. قابلها اللاعب (واتكينس) برأسية رائعة محرزا الهدف الرابع لأستون فيلا.


صدمة كبيرة لفريق ليفربول . حيث تلقى الفريق أربعة أهداف خلال شوط المباراة الأول فقط من زمن المبارة، وهو أمر لم يعتاد عليه الفريق.


احتسب حكم اللقاء ثلاثة دقائق وقتا بدلا من الضائع لم يسفرعن تغيير في نتيجة اللقاء لينتهي الشوط الأول بنتيجة (4-1) لصالح فريق أستون فيلا.


الشوط الثاني 


على غير المتوقع سيطر فريق أستون فيلا على وسط الملعب ، وبدأ يفرض سيطرته على مجريات اللعب . في حين زاد أداء فريق ليفربول سوءا خلال الشوط الثاني، وبدا لاعبوه تائهين في الملعب.


الهدف الخامس لأستون فيلا 


في الدقيقة الخامسة والخمسين ، نجح اللاعب (روس باركلي) في إحراز الهدف الخامس لفريق أستون فيلا ، والذي قد أهدر العديد من الفرص المحققة خلال زمن الشوط الأول من المباراة.


الهدف الثاني لليفربول


في الدقيقة 60 من زمن اللقاء ، نجح النجم المصري محمد صلاح من مجهود فردي بعد استلام الكرة على حدود منطقة الجزاء ، وخداع الدفاع وحارس المرمى أن يحرز هدفا رائعا ، من تسدية قوية في الزاوية الضيقة على يسار حارس أستون فيلا .


ليقلص ليفربول النتيجة لتصبح (5-2) لصالح (أستون فيلا).


الهدف السادس لأستون فيلا 


بعد هدف محمد صلاح بست دقائق ، استطاع (جاك جريليش) ، والذي قدم مجهودا رائعا معظم فترات اللقاء أن يحرز الهدف الأول له والسادس لفريقه.


الهدف الأخير في المباراة


وقبل نهاية المباراة بربع ساعة . نجح (جاك جريليش) مرة أخرى في إحراز الهدف السابع لأستون فيلا . والثاني له ، لتنتهي المباراة بنتيجة ثقيلة للغاية على  حامل لقب (البريميرليج) والمدافع عن لقبه بنتيجة (7-2).


ليلة سقوط الكبار


يبدو أن عنوان الدوري الإنجليزي هذا العام هو سقوط الكبار، فقد تعرض (مانشستر سيتي) لهزيمة بالخمسة من نادي (ليستر ستي)، واليوم تعرض ليفربول لهزيمة مذهلة بسباعية أمام (أستون فيلا). كما خسر نادي (مانشستر يونايتد) بالستة من نادي توتنهام.


 







google-playkhamsatmostaqltradent