recent
أخبار ساخنة

فضيحة في الإعلام المصري

 تصريحات وزير الإعلام المصري


فضيحة في الإعلام المصري


قام الأستاذ أسامة هيكل وزير الإعلام المصري بالإدلاء بتصريح تسبب في غضب العديد من الإعلاميين في عدد من القنوات المصرية.


لم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل بدأ بعض الإعلاميين أمثال أحمد موسى ووائل الإبراشي بشن هجمات ضد وزير الإعلام  على القنوات علنا أمام الجميع.


كتاب وزير الإعلام منشور على صفحة وزارة الإعلام على الفيس بوك حيث قال" إن معظم الناس الأقل من 35 سنة والذين يمثلون نسبة من 60 إلى 65% من الشعب لا يقرؤون الجرائد ولا يشاهدون التليفزيون"

إلا إن هذا التصريح لم يمر مرور الكرام خاصة في بين إعلاميي (التوك  شو) مثل أحمد موسى ووائل الإبراشي.


في الحقيقة قد يكون هذا التصريح غريبا نوعا ما، لكنه لا يحمل أي شبهة ضد وزير الإعلام لكن الإعلام المصري لم يصمت أمام هذا التصريح.


هجوم الإعلاميين على وزير الإعلام


 بادر الإعلاميون بالهجوم على وزير الإعلام في البرامج المختلفة وأمام عدسات الكاميرات، الأمر الذي يعد فضيحة أمام العالم، لما يحدث من حرب داخلية في وسائل الإعلام على شاشات التليفزيون.


وائل الإبراشي ينتقد الوزير 


قام الإعلامي وائل الابراشي عبر القناة الأولى المصرية بمهاجمة وزير الإعلام وقال" إن الوزير أراد أن يهدم المعبد وطالما كل شيء ضائع وكل شيء فاشل يبقى أنت بتعمل إيه".


أحمد موسى وريهام سهلي يردان على تصريحات وزير الإعلام


وكذلك خرج أحمد موسى في برنامجه على قناة صدى البلد لينتقد تصريحات وزير الإعلام في برنامجه على الهواء مباشرة، حيث قال إن لم يتصدى وزير الإعلام للمعركة التي يخوضها الإعلام الوطني فمن الذي سيقف بجانبهم؟! وأضاف :إن الإعلام المعادي أخذ هذه الرسالة من الوزير و بدؤوا  التصفيق.


كما قامت الإعلامية ريهام السهلي في برنامجها بانتقاد وزير الإعلام أيضا، وقالت "إن هذا الكلام مردود عليه من قبل جهاز الإحصاء".


وقامت بنشر بوست على  الهواء مكتوب فيه" جهاز الإحصاء يفضح وزير الإعلام أسامة هيكل 54% من المصريين يشاهدون التليفزيون المصري"


في الحقيقة رد فعل الإعلام كان قاسيا على وزير الإعلام، لكن الأمر تطور بعد إلى أبعد من ذلك.


تصعيد الوزير بتصريحات جديدة


خرج وزير الإعلام مرة أخرى ليقول" لقد صدرت الأوامر بشن حملة جديدة ضد شخص" 


تساؤلات عديدة حول تصريحات الوزير


والتساؤل هنا من الذي أصدر الأوامر؟ ومن الذي يقصده السيد وزير الإعلام بهذا التصريح؟

كما أضاف السيد أسامة هيكل  "من الخطر أن الكاتب يترك قلمه ويكتفي بالتوقيع"


ويقصد بذلك الإعلاميين الذي قاموا بالهجوم عليه سواء في الصحف أو على قنوات التليفزيون، فهم فقط يمضون على المقالات، ولا يكتبونها بأنفسهم ، الأمر الذي يعني إنهم يسرقون المقالات ولا يقومون بكتابتها.


احتدام المعركة بين الوزير والإعلاميين على الهواء


وهنا ارتفع سقف التراشق بين الوزير وبين الإعلاميين ، فخرج الإعلامي وائل الإبراشي على القناة الأولى، وأذاع مقطع صوتي مسرب للسيد البدوي وهو يعطي تعليماته للسيد أسامة هيكل وزير الإعلام.


نص المقطع المسرب الذي أذاعه وائل الإبراشي


وقال السيد البدوي في المقطع المسرب " كان في حوار وطني دعا إليه مجلس الوزراء ودعا إليه الإخوان ونجيب ساويرس وكل من هب ودب ولا كأننا موجودين ورأيي إننا لم نجلس في هذا الحوار". 


وأضاف السيد البدوي" إن تجاهل الوفد مش مسألة سهلة كدا كان يجب أن يبدأ هذا الامر بالوفد "


وكان الإعلامي وائل الإبراشي يقصد أن وزير الإعلام أسامة هيكل كان يأخذ الأوامر من السيد البدوي.


والجدير بالذكر إن الأستاذ أسامة هيكل كان يشغل منصب رئيس صحيفة حزب الوفد قبل أن يتولى حقيبة وزارة الإعلام المصري.


أسئلة محيرة


والسؤال المحير في هذا الأمر كيف يتمكن إعلامي من امتلاك مقطع صوتي مسرب لوزير الإعلام والذي يعتبر هذا الإعلامي تابع له؟ والسؤال الأكثر جدلا  كيف يتم إذاعة هذا المقطع للوزير على القناة الأولى الوطنية؟


فهذا الأمر يعد فضيحة بكل مقاييس الإعلام، وكأن الأمر مستباح لكل إعلامي يقول ما يريد على القنوات الوطنية.


واتجه الأمر بعد ذلك اتجاها آخر، حيث بدأ الإخوان يدافعون عن وزير الإعلام السيد أسامة هيكل، وبدأ استغلال هذا الأمر للطعن في الإعلام المصري. 


دعوة إلى التهدئة


وأخيرا خرج وزير الإعلام السيد أسامة هيكل، وقال: إن التصريحات التي أدلى بها فُسرت بشكل خاطئ، ودعا إلى اجتماع مع كل الإعلاميين الذين تم التراشق بينه وبينهم.








google-playkhamsatmostaqltradent