recent
أخبار ساخنة

مدرس يقفز من الدور الثالث هروبا من حملة شرطية

الخوف يجبر معلم على القفز من الدور الرابع


مدرس يقفز من الدور الثالث هروبا من حملة شرطية على سنتر للدروس الخصوصية



كشف مصدر أمني عن تفاصيل إصابة مدرس لغة فرنسية بعدة كسور متفرقة من جسده اليوم الأربعاء الموافق 14/10/2020. 


 إثر قفزه من الدور الثالث من أحد مراكز الدروس الخصوصية بمنطقة فيصل بالجيزة هربا من حملة أمنية على السنتر.


واتضح أن المدرس سقط من عقار عبارة عن سنتر تعليمي للدروس الخصوصية، حيث كان المعلم يعطي حصة في اللغة الفرنسية.


وعلم خلال عمله بوجود حملة أمنية على السنتر الذي يعمل به، فقرر الهرب من السنتر عن طريق القفز من النافذة، إلا إن السنتر كان في الطابق الثالث.


ونتيجة لمحاولته الهرب سقط على الأرض، وأصيب بعدة كسور في أنحاء متفرقة من جسده، وتم نقله إلى مستشفى القصر العيني.


وبإجراء التحريات تبين عدم وجود شبهة جنائية في الواقعة حيث إن المعلم قام بالقفز من النافذة ولم يتعرض للدفع، أو للتعدي عليه.


تلقت غرفة النجدة بمديرية أمن الجيزة بلاغا يفيد بسقوط أحد الأشخاص من الطابق الثالث في منطقة فيصل.


وتبين أن المصاب مدرس لغة فرنسية، وسقط من عقار به سنتر تعليمي كان يعمل فيه المعلم، وقد تحرر محضر بالواقعة وباشرت النيابة التحقيق في الواقعة.


غضب بين المعلمين


وقد أثار هذا الأمر حفيظة الكثير من المعلمين لما يتعرضون له من مطاردة، خاصة بعد زيادة الحملات الأمنية على مراكز الدروس الخصوصية.


وقيام الشرطة باقتياد المعلمين إلى أقسام الشرطة .وكأنهم مجرمون يقومون بالإتجار في الممنوعات ، أو قد ارتكبوا جريمة مخلة بالشرف، أو غيرها من الجرائم التي يعاقب عليها القانون حسب رأيهم.


أين الزيادة التي دعا إليها الرئيس؟


هذا وقد تساءل العديد من المعلمين عن الزيادة التي وعد بها الرئيس السيسي خلال المؤتمر الذي عقده في افتتاح الجامعة اليابانية بالإسكندرية منذ شهر تقريبا.


حيث طلب الرئيس من وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي إعداد خطة بالتعاون مع وزارة المالية، لزيادة رواتب المعلمين.


 إلا إنه لم يتم الإفصاح عن أي شيء بخصوص هذا الموضوع حتى الآن، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات حول جدية تنفيذ هذا الوعد. 


هذا وتتعرض مراكز الدروس الخصوصية للإغلاق كل يوم. لمخالفة قرار رئيس مجلس الوزراء الخاص بإجراءات مكافحة فيروس كرونا الذي يعاود الهجوم من جديد.


استعداد المدارس لاستقبال الطلاب


وتستعد المدارس  يوم السبت المقبل الموافق 17 أكتوبر2020 لاستقبال الطلاب وبدء العام الدراسي الجديد 2020/2021 .


وقد قامت وزارة التربية والتعليم باتخاذ عدة إجراءات احترازية. لتحقيق التباعد الاجتماعي بين الطلاب.


ومن بينها تقليل كثافة الفصول إلى عشرين طالبا داخل الفصل التعليمي ، وكذلك خفض نسبة الحضور إلى يومين.

والتأكيد على وجود غرفة عزل داخل المدارس، وتكليف أحد المعلمين بمتابعة حالة الطلاب الصحية واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة. في حال الاشتباه في إصابة أحد الطلاب. 

ويعاني المعلمون من ضعف شديد في المرتبات. الأمر الذي يجعلهم يجازفون بإعطاء الدروس الخصوصية في هذه الظروف الصعبة ، والتي يقاسي فيها الجميع صعوبات الحياة.


والمعلم مظلوم في تلك المنظومة التي لا تعطيه ما يحفظ الرمق ويجعله ينفق على أولاده.
فماذا يفعل أمام سيل المطالبات من الأسرة؟ .

وفواتير الكهرباء والغاز ، والمياه والإيجار ، والمواصلات وغيرها من الأبواب التي لا تنتهي كل شهر مع الإمكانيات المحدودة.


هذا بالإضافة للضغوط التي تفرضها طبيعة عمله كمدرس. حيث يتعامل مع طلاب من مختلف البيئات ، والسلوكيات ويجب عليه التعامل معها بضبط النفس والسيطرة على الأمور.











google-playkhamsatmostaqltradent