recent
أخبار ساخنة

مجالات التكنولوجيا الحديثة


مجالات التكنولوجيا الحديثة


مفهوم تكنولوجيا المعلومات


يتكون مصطلح تكنولوجيا المعلومات من جزأين. الأول (تكنو) ويعني المهارة وإجادة التعامل مع الأمور المختلفة، والثاني (لوجيا) وهو مصطلح يعني العلم والبحث.


فتكنولوجيا  تعني المهارة في تبادل المعلومات والبحث ونقل العلم، وقد تطور هذا المصطلح مع مرور الزمن حتى أصبح لا غنى عنه في حياتنا اليومية .


 فنحن نتعامل مع أجهزة ومعدات  كل يوم مبنية على أسس علمية من تكنولوجيا المعلومات.


منذ اكتشاف الحاسب الألي وتغيرت عدة  مفاهيم في التعامل مع المعلومات وجمعها ومعالجتها ، وبدأت تطبيقات الحاسب تتطور شيئا فشيئا.


ومع ظهور الإنترنت بدأ العالم كقرية واحدة متصلة من خلال شبكة ذكية ، الأمر الذي يسر على  الباحثين الحصول على المعلومات بكل سهولة .


 فأي شيء تفكر به يمكنك كتابته في محركات البحث لتجد نتائج ما تبحث عنه في سهولة ويسر.


لتكنولوجيا المعلومات الكثير من التعريفات، ويعتبر تعريف العالم (سميث وكابل) هو الأقرب إلى الصواب .


فقال هو (علم قادر على معالجة البيانات باستخدام الحاسب الآلي لإيصال المعلومات إلى المجالات المختلفة اقتصادية أو اجتماعية أو علمية).


يمكننا سرد أهم تخصصات التكنولوجيا في ما يلي:


مجال التعليم


يعتبر التعليم من أهم القطاعات المستفيدة من تكنولوجيا المعلومات، حيث استخدام أجهزة التابلت والحاسوب .


الذي أصبح أكثر متعة وتفاعلية من الكتب الجافة ، وأكثر خفة في نفس الوقت . والآن نرى المحتويات الدراسية ، يمكن جمعها في جهاز لوحي صغير . يستطيع الطالب من خلاله إجراء الاختبارات ، ومعرفة نتيجته بعد نهاية الاختبار مباشرة.


 بالإضافة إلى السبورات الذكية التفاعلية ، والتي أصبحت مصدر جذب ، وأكثر فائدة من السبورات الصماء التي تستخدم لمجرد سرد المعلومات، ونقلها فقط دون تحقيق المتعة في التعليم.


كذلك لا يتوقف الأمر على نقل المعلومات بطريقة أيسر فحسب بل أيضا تساعد التكنولوجيا في تطوير طرق التعلم .


وتطوير مناهج التعليم، فأصبحت مقررات الحواسيب من العلوم الأساسية التي يتم تدريسها داخل الفصول الدراسية ، فيصبح الطلاب أكثر اطلاعا على التطورات التكنولوجية. التي تمكنهم من مواكبة تطورات عصرهم.


مجال الصحة 


استطاع الأطباء في المجال الصحي عمل ملفات للمرضى بكل سهولة ويسر تضم طبيعة الحالة والتشخيص ومتابعة العلاج.


ويمكن الوصول إليها بأيسر الطرق، وبعدة ضغطات بسيطة على أزرار لوحة المفاتيح بدلا من الملفات الورقية كبيرة الحجم، والتي كانت تتلف مع مرور الوقت.


ومع التطور والتقدم ظهرت الروبوتات. التي يستخدمها الأطباء في إجراء العمليات الجراحية .مثل جراحات المناظير، والآن نسمع عن إجراء عمليات عن طريق الذكاء الاصطناعي، فالطبيب يراقب فقط ما يقوم به الروبوت أثناء العملية الجراحية.


مجال التصنيع 


كذلك ساعدت تكنولوجيا المعلومات في إدخال ماكينات متطورة تقوم مكان أكثر من  فرد في العمل، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد والتكلفة.


ما يزيد الربح على صاحب العمل، الأمر الذي يساعد على زيادة الإنتاج وتوفير ما يطلبه السوق من منتجات في أقل وقت.


المجال العسكري


ساهمت التكنولوجيا بقوة في هذا المجال في صناعة الأسلحة والذخائر. التي أصبحت الآن أكثر ذكاءً، ويتم توجيهها عن طريق شبكة الإنترنت لإصابة الهدف بكل دقة.


كما تطور الأمر إلى وجود الطائرات دون طيار، التي تقوم بعمليات المراقبة، بل وتنفيذ مهمات عسكرية خاصة، وبالتالي يمكن تنفيذ العديد من المهمات العسكرية في وقت واحد وبدون خسائر بشرية.


وذلك يجعلنا قد نتخيل في حالة وجود حرب بين الدول. إننا  لن نجد البشر في المعارك . وإنما فقط يديرون المعارك من مكاتبهم الخاصة.


مجال الهندسة الوراثية 


ساعدت التكنولوجيا في توفير بيئات خصبة لإنتاج المحاصيل الزراعية ، وإدامة عمرها ومقاومتها للأمراض ، وكذلك الحفاظ على السلالات الحيوانية الجيدة وإدماج الجينات الوراثية بما يحقق أكثر إنتاجية من المنتجات الحيوانية.


مجال الاتصال 


هنا يظهر الدور الأكبر في علوم التكنولوجيا،  فالاتصال كان يحتاج لأسلاك وخطوط أرضية، الأمر الذي قد نجد معه صعوبة  في التواصل مع كل من نريد.


أما الآن ومع التطور المذهل في تكنولوجيا الاتصال نرى الاتصالات تتم عن طريق شبكة الإنترنت بكل سهولة ويسر.


فيمكن اجراء اتصال مع أي شخص في أي مكان في العالم ، دون استخدام الخط الأرضي الذي يكلف المال الكثير.


ويمكن عقد الاجتماعات ، مع عدة أشخاص من أماكن مختلفة في العالم في نفس الوقت. ومع تطور سرعات شبكة الإنترنت ، لن تشعر أن من تحادثه في بلد آخر.


ولا أحد الآن لا يعرف استخدام الهاتف المحمول، فحتى الأطفال الصغار في سن الثلاث سنوات يعرفون كيفية استخدام الهاتف وتطبيقاته.


حتمية تعلم التكنولوجيا


فالتكنولوجيا أمر حتمي لابد أن يتعلمه الجميع. لمواكبة عصرهم فقد أصبح جزءاً لا يتجزأ من عالمنا اليوم.


في ظل محاولات دول العالم كله استخدام التكنولوجيا والاعتماد عليها في المقام الأول في شتى مجالات الحياة.






google-playkhamsatmostaqltradent