recent
أخبار ساخنة

حقيقة اختفاء كأس الأمم الإفريقية من مخازن اتحاد الكرة

سر اختفاء كأس الأمم الإفريقية من مخازن الوزارة

حقيقة اختفاء كأس الأمم الإفريقية من مخازن إتحاد الكرة


بداية الأمر


بدأ هذا الأمر عندما أعلن الإعلامي أحمد شوبير في برنامج تلفزيوني اختفاء كأس الأمم الإفريقية من مخازن الاتحاد المصري لكرة القدم، ما أثار جدلا واسعا في الوسط الرياضي حول غموض اختفاء تلك الكأس من مخازن الاتحاد.


تصريحات المدير التنفيذي لاتحاد كرة القدم


في هذا السياق قال وليد العطار المدير التنفيذي لاتحاد كرة القدم: إن أعضاء الاتحاد قاموا بعمل جرد لمخازن الاتحاد المصري لكرة القدم.


 تمهيدا لإنشاء متحف للمنتخب المصري في مدخل اتحاد الكرة بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم.


وعند جرد محتويات المخزن تبين اختفاء كأس الأمم الإفريقية ،وعدة ميداليات وكؤوس أخرى ، وهذه الكؤوس والميداليات غير مثبت اختفاؤها، الأمر الذي فتح جدلا واسعا وتساؤلات كثيرة حول هذا الأمر.


أضاف وليد العطار إنه لا يوجد في مخازن الاتحاد إلا النسخة الأصلية لكأس الأمم 1986 ونسختين غير مقلدتين لكأس الأمم الإفريقية 2006 و2008.



تراشق واتهامات بين أعضاء الاتحاد السابق والجهاز الفني


وكان مثبت وجود نسخة مع الكابتن أحمد حسن  ولكن أكد خلال تصريحات له: إنه أعاد الكأس عام2011 . لثروت سويلم ،وعزمي مجاهد ، وأضاف :إن الامر قد مر عليه 10 سنوات ولا يعرف سبب إعادة فتح هذا الملف مرة أخرى.


وأضاف أيضا "إذا كان الأمر تصفية حسابات فأخرجوني منها" ، وفي هذا السياق قال مجدي عبد الغني عضو اتحاد الكرة السابق.


 إن هناك عصابات سرقت الكؤوس منذ 2012 ولا يعلم سبب فتح الأمر الآن، وقال إنه فتح تحقيق في ذلك الأمر وقتها ، وتم أعادة بعض الكؤوس والبعض الآخر لم يستطع الاتحاد إرجاعها.


وقال اسالؤا  شوقي غريب فهو كان موجودا في الجهاز الفني لمنتخب مصر في هذا الوقت ورد شوقي غريب على هذه التصريحات بأنه لا يملك كؤوسا ولن يرد على هذه التفاهات.


فتح تحقيق عاجل


لذلك قرر الاتحاد المصري لكرة القدم فتح تحقيق عاجل في اختفاء نسخة أصلية لكأس الأمم الإفريقية .


والتي احتفظ بها الفراعنة عقب التتويج بكأس الأمم الإفريقية ثلاث مرات متتالية. أعوام 2006و2008و2010، بعد أن تأكدت اللجنة الخماسية ، التي تدير الكرة من اختفاء هذه النسخة، وكذلك ضياع عدد من الكؤوس القديمة.


وقال الاتحاد في بيان له: إنه في إطار التطوير الذي يقوم به الاتحاد المصري لمقر الاتحاد وتحويل جزء منه إلى متحف. فوجئت إدارة الاتحاد باختفاء عدد من الكؤوس القديمة من مقر الاتحاد.


كان من المفترض الاستعانة بتلك الكؤوس في عملية التطوير. التي سيجريها الاتحاد، أكد البيان إنه يتم الآن التأكد من مصير تلك الكؤوس القديمة، وهل سرقت عام 2013 أم لا ذلك العام الذي حرق فيه مقر الاتحاد وتم نهب محتوياته؟


قصة قديمة لسرقة الكأس


قصة اختفاء كأس الأمم يعود بذاكرتنا إلى عام 2013 حين تم توقيف شخص كندي الجنسية في المطار ومعه نسخة لكأس الأمم الإفريقية، ولكن من خلال التحقيقات تبين إنها مزيفة، وليست النسخة الحقيقية التي يبحثون عنها.


تساؤلات مثيرة للجدل


هذ الأمر يثير الكثير من التساؤلات ، كيف يحصل قائد منتخب على النسخة الأصلية لكأس الأمم ثم يردها بعد عام للاتحاد؟ وطريقة تراشق أعضاء الاتحاد السابقين حول هذا الامر.


 يبدو وكأنه لا توجد قواعد يلتزم بها أعضاء الاتحاد ولاعبي المنتخب الوطني حول تسليم هذه الكؤوس للاتحاد، كذلك كيف تتم سرقة مقر الاتحاد؟ .


ألا يوجد تأمين كافٍ لمخزن الاتحاد؟. تساؤلات يجب أن يفتح تحقيق بشأنها قبل التحقيق في اختفاء الكؤوس نفسها من مقر الاتحاد.







google-playkhamsatmostaqltradent