recent
أخبار ساخنة

تزايد أعداد مصابي فيرس كورونا

تزايد أعداد المصابين بالفيروس 

تزايد أعداد مصابي فيرس كورونا

شهدت مصر في الأيام القليلة الماضية تزايدا في أعداد المصابين بفيروس كورونا ، وقد ناقشت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد ، بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي التطورات الخاصة بمواجهة فيرس كورونا.


وتناول معالي رئيس الوزراء مع الدكتورة هالة زايد الأحداث المتوقعة والترتيبات للموجة الثانية من الفيروس في حالة عودة المرض للشراسة مرة ثانية.


وقالت الدكتورة هالة : إن تزايد أعداد المصابين والعودة للإحصائيات المرتفعة بشأن المرض تأتي نتيجة الشعور بالأمان الزائف لدى المواطنين بأن المرض في طريقة للزوال.


وبالتالي ذلك سيدفع الناس إلى التراخي في تنفيذ الإجراءات الاحترازية من ارتداء الكمامات والحرص على التباعد الاجتماعي والتطهير المستمر.


وقد شدد رئيس مجلس الوزراء إن في تلك الفترة مع قرب انتهاء الصيف ودخول فصل الخريف. ستستمر الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيرس كورونا ، كما حذر سيادته من الإهمال في تطبيق الإجراءات الاحترازية ، تجنبا لحدوث موجة ثانية لفيروس كورونا المستجد.


توجيهات رئيس الوزراء


كما وجه معالي رئيس الوزراء مستشفيات العزل إلى مواصلة العمل بتقديم الرعاية والخدمة الطبية اللازمة للمصابين حتى تمام الشفاء.


وفي سياق آخر قال الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام. إن الآلية المتبعة في التعامل مع الفيروس بجميع مستشفيات العزل لم تتغير.


وأشار أيضا إن الفيروس مازال تحت الترقب. خصوصا مع تباين الاحصائيات في الأيام الأخيرة مع وجود تزايد ملحوظ  في الثلاثة أيام الماضية.


تزايد أعداد مصابي فيرس كورونا


بداية ظهور الفيروس


والجدير بالذكر أن الفيروس قد ظهر في الصين في أواخر شهر ديسمبر 2019 . وبدأ ينتشر داخل الصين في أوائل مطلع العام الحالي ، ثم بدأ الانتشار في جميع أنحاء العالم .


الأمر الذي جعل الدول تتخذ إجراءات وقائية قاسية للسيطرة على المرض، إلا إن المرض واصل شراسته وازدياده في مختلف أنحاء العالم.


الولايات المتحدة أكثر الدول إصابة 


وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أكثر الدول إصابة بهذا الفيروس اللعين، تليها البرازيل ثم الهند وروسيا ، وتلك الإصابات متجددة يوميا ولم تنته من تلك الدول أو حتى تقل حتى اليوم 26أغسطس 2020.


بداية الجائحة في مصر

وفي مصر بدأت حدة المرض ترتفع تدريجيا من شهر مارس الماضي. إلى أن وصلت إلى أكثر من ألف إصابة يوميا أوائل شهر مايو، ثم بدأ الانخفاض التدريجي للمرض في بداية شهر أغسطس الحالي.


تواصل شراسة فيرس كورونا


ويبدو أن الجائحة لن تزول سريعا وسوف تستمر لمدة طويلة من الزمن، في حين  يتسابق الباحثون من مختلف دول العالم. في إيجاد لقاح مناسب للقضاء على الفيروس الشرس.


محاولات العلماء لتوفير لقاح مناسب


محاولات العلماء لتوفير لقاح مناسب



إلا إن معظم اللقاحات حتى الأن لم تحصل على الموافقة النهائية ، ومازالت في طور التجريب على البشر للتأكد من فعالية اللقاح.


ومن المتوقع أن يظهر لقاح يخلص العالم من هذه الجائحة في أواخر العام الحالي وأوائل العام القادم2021 ، ويعد عقار(ريمديسيفير) الأمريكي. من أفضل العقاقير المستخدمة إلى الأن ، وقد سمحت الولايات المتحدة بتصدير العقار.


أنظمة العلاج المتبعة في مستشفيات العزل


 وتستخدم الدول أنظمة مختلفة للعلاج في مستشفيات العزل، من شأنها أن تساعد الجسم على تقوية جهاز المناعة لدى المصابين لمقاومة هذا المرض.


ولكن مازالت هذه العقاقير غير قادرة على علاج المرض بنتيجة 100%  بل تتفاوت النتائج باختلاف المقاومة لدى الأجسام المختلفة.


ضرورة مواصلة الإجراءات الاحترازية


لذلك من الضروري زيادة التوعية بمواصلة الإجراءات الاحترازية، وعدم التراخي مطلقا في تطبيقها ، منعا لتزايد أعداد المصابين بالفيروس، والعودة إلى نقطة البداية في مواجهة هذه الجائحة  -لا قدر الله-  وقد لا نستطيع السيطرة على تلك الجائحة تلك المرة.

 







google-playkhamsatmostaqltradent